أحببت شابا فصرت أقارن كل من يتقدم لي به

دخلت في علاقة حب مع شاب قبل سنة، وبعد فترة تبت إلى الله وتركته، رغم تعلقي الشديد به، ودعوت الله أن يزرقني خيرا منه بالحلال.

تقدم لي عدد من الخطاب، ولم أوفق مع أحد منهم، وكان السبب أني أقارن كل خاطب بالشاب الذي أحببته، حتى تقدم لي شاب رائع بكل معنى الكلمة، شخص على قدر من الدين والخلق ومثقف، لديه الكثير من الطموح، باختصار وجدت فيه كل ما أتمناه في شريك حياتي، وبيننا أمور مشتركة كثيرة جدا بشكل لا يصدق، لكن عيبه الوحيد أنه سمين قليلا، وأنا رياضية وأحب الجسد الرياضي، وهنا بدأت المقارنة مرة أخرى بينه وبين من أحببت حيث كان جسمه رياضيا، أيضا لا أشعر نحوه بالحب والعاطفة كما شعرت بالشاب الأول.

كيف أتخلص من هذه الأفكار؟

ريهام

24 سنه

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
سلمى
سلمى

ينبغي أن تكون العلاقة مع الشباب منضبطة بضوابط الشرع، فلا لقاء ولا تواصل، وما يسمى بحب قبل الزواج ليس له حقيقة، بل هو عبارة من مجاملات من الطرفين في كثير من الأحيان، ولا ينبغي أن تتعرفي على أي شاب بنفسك، وإنما الذي يتعرف عليه قرابتك من الرجال، ولا بد من النسيان لذلك الشاب لأن الحب الذي كان مما لا يرضاه الله، فالحب لا يكون إلا بعد الزواج.

غدر الزمان
غدر الزمان

حال الشاب الذي تقدم لك: فإن كنت صالحة وتبت إلى الله كما قلت، فلا بد أن يكون الشاب الذي تقدم لك صالحا متدينا، وما ذكرت عن هذا الخاطب فأظن أنه مناسب للزواج، ولا بأس أن تصلي صلاة الاستخارة حتى تطمئني أكثر، وما تلاحظين عليه من بدانة في جسده، فهذا ليس عيبا يمكن أن يرد به، ويمكن أن ينصح ويرغب بعد الزواج بتخفيف الوزن الزائد، فلا داعي للتخوف واقبلي به، وأما الحب سيأتي -إن شاء الله- بعد الزواج من خلال العشرة الحسنة بينكما.

أضيفي مناقشة جديدة

2
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x