أعاني من سماكة بطانة الرحم

أعاني من دورة شهرية غزيرة منذ 8 أشهر، الدورة تكون غزيرة وينزل معها قطع دم.

شخصت حالتي على أنها سماكة في بطانة الرحم، ووصفت لي الدكتورة حبوب بريمولوتواكلتها لمدة أربعة أشهر وما استفدت منها شيئاً، بل إنها زادت آلام الدورة لدرجة كبيرة جداً.

ذهبت لأكبر الأطباء وقالوا: الأفضل استئصال الرحم، والمشكلة عندي هي فقط سماكة البطانة، والحمد لله المبايض سليمة.

هل أستأصل الرحم، أو أعمل إجراءات بالتدريج؛ والتي هي كحت الرحم، وبعدها كوي بطانة الرحم؟ لأن استئصال الرحم لازم لعملية جراحية.

أنا صراحة خائفة من مضاعفاتها؛ لأني مريضة بالربو، وأخاف أن لا أتحمل العملية، وأيضاً أخاف بعد العملية من ارتخاء المثانة!

أسماء

48 سنه

guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
دكتوره شروق
دكتوره شروق

تبدأ الدورة الشهرية بالاضطراب في السنوات القليلة التي تسبق انقطاعها، وهذا الاضطراب قد يكون بأي شكل، فقد يتظاهر على شكل تقارب أو تباعد في الدورة، أو قد يتظاهر على شكل غزارة أو قلة في دم الحيض، لكن وجود خثرات كبيرة في دم الحيض يعتبر أمراً غير طبيعي.

لذلك لا يجوز القول بأن الحالة عندك سليمة وناتجة عن قرب دخولك في مرحلة سن انقطاع الدورة إلا بعد أن يتم استبعاد كل الأسباب المرضية التي تسبب غزارة دم الحيض مثل: اضطراب الغدة الدرقية أو الكظرية، أو غير ذلك، وبالتالي قبل اتخاذ أي قرار باستئصال الرحم يجب أولاً عمل تحاليل هرمونية متكاملة، وهي: LH-FSH-TOTAL AND FERR TESTOSTERON-TSH-PROLACTIN-DHEAS.

إذا تبين بأن التحاليل سليمة، خاصة بالنسبة للغدة الدرقية، فالخطوة التالية يجب أن تكون عمل عملية كحت أو تنظيف لجوف الرحم، وإرسال العينة إلى المختبر النسجي، وطريقة العلاج ستكون حسب نتيجة التحليل النسجي لعملية التنظيف؛ فإذا تبين بأن العينة تحتوي على نشاط غير طبيعي في البطانة الرحمية، فإن استئصال الرحم هو الحل الأسلم.

أما إذا تبين بأن العينة سليمة أو أن فيها نشاطاً سليماً فقط، فهنا يمكن علاج الحالة عن طريق الأدوية فقط، لكن يجب زيادة الجرعة حتى تناسب جسمك.

أضيفي مناقشة جديدة

1
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x