ابنتي تهتم بالجنس وهي لم تبلغ بعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاحظت منذ سنتين اهتمام ابنتي بمشاهدة الأفلام والمشاهد الجنسيّة على "اليوتيوب" ، وعندما اكتشفت ذلك تحدّثت معها بهدوء وسألتها ماذَا تريد أن تعرف ولماذا تشاهد هذه المناظر التي لا ترضي الله ، حاورتها من الناحيتين الدينيّة والأخلاقيّة وأنا يعلم الله أنّها في المنزل معي لا تراني أشاهد مثل هذه المواقع ولا الأفلام ولا المسلسلات لأنّ فيها ما يخدش الحياء، وأحاول دائما زرع الوازع الديني بداخلها ولكنّها لا تستجيب. أحس أنّ سلوكها غير سويّ ، آخر ما فعلت صوّرت مربّيتها وهي تبدّل ملابسها عارية وأخفت الصورة في حقيبة مدرستها، لم أتمالك نفسي فضربتها لأنّي أخذت الإيراد منها منذ لحظة معرفتي بما ترى. أمّا هذه المرّة فشعرت أنّها تحتاج فعلا إلى الشدّة والضرب . أرجو إفادتي كيف أتعامل معها ؟ أشعر باهتمامها الشديد بالجنس والقبلات والعري وهي لم تبلغ بعد ولَم تر منّي أو من أطراف عائلتي أيّ سلوك غير سويّ ، كلّنا محتشمون بلباسنا وتصرّفاتنا .. أفيدوني ، اشعر أنّي سأفقد عقلي .. أرجوكم كيف أتصرّف معها ؟

المحبه لله

38 سنه، السعودية

guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
اسراء
اسراء

قبل أن نستغرب حالها أو نعاقب أو نلوم لا بدّ أن نتّهم أنفسنا وهل بذلنا كلّ ما في وسعنا حتّى نتجنّب مثل هذه العقبات؟ الوقاية خير من العلاج – هناك آداب نصّت عليها شريعتنا وعلّمنا رسولنا الكريم بالقدوة العمليّة . سورة النور تنصّ على ما يجب تحرّيه والالتزام به . لا أحد يختلف على أنّه يجب تنشئة الطفل منذ نعومة أظافره على العفّة ,الحياء ,آداب الاستئذان ,اللباس وآداب خلعه وتغييره ,…..الخ بطرق ووسائل مختلفة عن طريق القصّة ,اللعبة ,بالموقف ,بالقدوة .. نستعين بالله ونتوكّل عليه إنّه نعم المولى ونعم النصير . بالصبر وبالتدرّج ,بالحبّ واللين والرفق نستطيع تعديل هذا السلوك . علينا إقصاء كلّ الأشخاص و بتر الوسائل التي تتيح لها فرصة ممارسة هذا السلوك المرفوض . الكوب الفارغ يمتلئ بأيّ شيء ، لذا يجب أن نشغلها ونستغلّ كلّ وقتها ونستثمره بالدراسة والتعليم , ممارسة الرياضة ولو المشي ، ممارسة هواية وتحقيق إنجازات فيها ونشجّعها ونرصد لها الجوائز .. الصوم والمجاهدة للإقبال عليه , التقرّب إلى الله وزيادة التواصل مع الله وبه نرسّخ المراقبة الذاتيّة لنصل بها إلى أن تحبّ الله ولا تغضبه . تشترك في مجالات مفيدة مثل مشاركة أطفال أيتام وإدخال السرور عليهم .. يجب أن نتقبّلها ونحنو عليها ,نعبّر لها عن الحبّ والتقبّل. المزيد من الاحتواء والاحتضان… قراءة المزيد ..

أضيفي مناقشة جديدة

    1
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x