ابني وعلاقته بالتلفاز

السلام عليكم ابني عمره أربع سنوات وسبعة أشهر، ومرتبط بالتلفاز بشكل كبير، بمجرد استيقاظه من النوم يفتح التلفاز، كما أنه متأثر بما يشاهد في ألفاظه وحركاته،، هو ولد وحيد وربنا سيرزقني بطفل بعد عدة أشهر، كما أنه لا يستجيب لي لتعلم القراءة أو الكتابة ولا يركز معي أبداً. أعلم أنه يجب توافر بدائل كالرسم أو الموسيقى أو أي نشاط حركي وهذا متوفر بشكل كبير على قدر استطاعتي ولكنه لا يبعده عن التلفاز سوى لفترات قصيرة جدا، وغالبا يحب الجلوس منفردا. أرجو إفادتي بحلول عملية والنصيحة

هند

مصر، مهندسة

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
هنا
هنا

ساعديه على تكوين علاقة مع ممن هم في نفس عمره جيرانه أقاربه ليلعب معهم بأنشطة متنوعة مبتعدا عن جهاز التلفاز وإن استطعت إدخاله الروضة فذلك حسن.
ثالثا: لا تتركي الحبل على الغارب تعاملي بحزم ولين (حددي قناة أو برامج يشاهدها لا يتجاوزها فليس للطفل حرية المشاهدة واشتري له البديل من أفلام الكرتون الإسلامية لتعرض على جهاز الكمبيوتر حاولي مشاركته الرسم أو أي نشاط حركي كما أنصحك بالابتعاد عن الموسيقى وما شابهها فهي خطر على دينه وتربيته)
رابعا: اصطحابه إلى أماكن ثقافية وترفيهية ليمارس الألعاب الحركية ويزور مكتبات الخاصة بالأطفال كل ذلك أمور جيدة لإشغاله عند تدريبه على تقليل ساعات المشاهدة حتى تبعديه تماما إن استطعت فذلك أسلم للفكر وأكثر حفاظا على أخلاقه وعقيدته.
ختاما أكرر ( البداية بحزم – و التجديد في الأساليب – و المشاركة له في يومياته ) ربما تكون الخطوات الأولى صعبة ولكن استمرِي سائلة الله العون والسداد وأبشري خيرا بالأثر

عبير
عبير

عزيزتي: كما ذكرت في رسالتك ( لا يستجيب للتعلم – لا يركز – متأثر بالتلفاز ويظهر على حركاته وألفاظه كل ذلك وأكثر من أضرار مشاهدة التلفاز ) وشعورك بأثره السلبي عليه دون البدء في خطوات للتغيير يزيد الأمر سوء وللأسف . إن خطر التلفاز قبل أن يؤثر على حركات وألفاظ الطفل خطر على عقيدته وفكره.. لذا آمل الإسراع في تغيير حاله بالتدريج ومن ذلك : أولا: تقليل ساعات المشاهدة والتدريب على ترك المشاهدة بالتدريج (فإذا كانت ساعات المشاهدة 10 ساعات تقلل إلى 8 ساعات ويشغل الطفل خلالها بأمر آخر ويستمر الأمر أسبوعين إلى ثلاثة حتى يعتاد ثم تقلل الساعات مرة أخرى- مع عدم السماح له بتناول الطعام وهو يشاهد، علميه أن يكون للطعام وقت خاص به ) ثانيا: خلال التدريب على إبعاده يراعى إشغاله بأعمال متنوعة متجددة وعدم تركه منفردا ومن ذلك : – مشاركتك في تأدية الصلاة وقراءة شيئاً من القرآن وقراءة أذكار اليوم والليلة فمن حَفِظ َ الله حفظه الله.. – مساعدتك ببعض أعمال المنزل الخفيفة ( كترتيب غرفته – ترتيب ألعابه -إحضار بعض الأغراض …) – لتكن بينك وبين أبنك ساعة تفرغي فيها نفسك من أعمال المنزل للحوار والمناقشة غير ساعات المذاكرة أجعلي هذه الساعة ذات نكهة مختلفة من التجديد مثلا : ( أقتني القصص المناسبة وعند… قراءة المزيد ..

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x