ابني يؤذي نفسه بطريقه مخيفه

ابني عمره تسع سنوات عجب على في غربه ابوه وأنا عايشه عند اهلي استغل اني اخاف ان يزعج اهلي بعصبيته عندما أتكلم معه او اطلب امر منه يخبط على الباب صوت عالي ويصرخ صوت عالي ليلفت انتباه اهلي هو وحيد عندي المشكله انه يحبني كثيرا بس لا اعرف لمادا يحب ان يضايقني

هدير

32 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
غادة نبيل
غادة نبيل

بوسعك مساعدته على تفريغ طاقته البدنية ونشاطه الزائد بأن تأخذيه لممارسة رياضة ما, قومي بتسجيله في نادي كرة قدم أو سباحة وذلك سيجعله يتجاوز العنف إلى تفريغ طاقته في هذا النشاط الجسدي ويعود إلى المنزل في نهاية اليوم منهكاً ومتعباً وينام بسهولة. كما أن الاختلاط الاجتماعي مع الرفاق قد يهذبه بحيث ينتبه لألفاظه كي لا يقع في المشاكل. ويجب ان يتدخل أبوه في قضية كلامه ومسباته فيهدده من أن يسيء إليك أو إلى اخوته. وللأسف أعتقد أحياناً أن العقاب الشديد هو الحل الوحيد لهذه الخصلة السيئة ولا اقصد بذلك الضرب وغنما يمكن أن تحرمونه من تناول وجبة يحبها في كل مرة يقول فيها كلمة سيئة

لارين
لارين

انا ابنتي مثل ابنك اعاني منه كثيراُ لانه انسان سلبي كثيراُ مع الاخرين يضربهم و يزعل الجميع منه حتى معلماته يشتكون منه ,, لغاية ما تعبت كثيراُ فانا تعبت من ذهابي الى مدرسته كل يوم بسبب مشاكله , لغاية ما اخذته لعند الطبيب و شرحت له قصته ,, و قال لي انه عند طاقه زياده و يجب ان يفرغها بالكان الصحيح فهو سابقاُ يفرغها بغضبه على الاطفال اما الان و بعد عرضه على الطبيب ادخلته الى نادي الكراتيه فاصبح يمضي وقته هناك و الحمدالله اصبح بمدرسه و بيته انسان اخر فافعلي مثلي يا اختي و باذن الله سوف تحصلي على نتائج جيده

غدير
غدير

عليكي ان توظفي فرط الحركة الزائد بتسجيله بنشاطات او اي شيء مفيد و عليكي ان تكلمي زوجك ليكلمه فالمشكلة هي في طريقة تعامل زوجك لك و عليكم عدم المشاجرة امامه

كوكي
كوكي

كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في تأصيل العصبية لدى الأطفال؛ فالطفل يولد ولا يعرف شيئاً عن العناد، فالأم تعامل أطفالها بحب وتتصور أن من التربية عدم تحقيق كل طلبات الطفل، في حين أن الطفل يصر عليها، وهي أيضاً تصر على العكس فيتربى الطفل على العناد

أضيفي مناقشة جديدة

4
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x