الاغتسال بعد الحيض

السلام عليكم اسمي نورة و أبلغ من العمر خمسا وعشرين سنة ، عادة دورتي الشهريّة أعرف انقطاعها عند الجفاف فلا تنزل لي قصّة بيضاء ويكون الجفاف في اليوم الثامن أو التاسع ، لكن فيما يقارب الأشهر الخمسة الماضية لم يأتني جفاف . فبمجرّد ما أن ينقطع الدم في اليوم السادس أو السابع وبعد انتهاء الكدرة يستمرّ نزول الصفرة ولا يتوقّف حتّى اليوم الخامس عشر وقيل لي ألاّ أصوم وألاّ أصلّي حتّى تتوقّف الصفرة المتّصلة بالحيض ، لكن في الدورتين الأخيرتين لم تتوقّف الصفرة حتّى بعد مرور خمسة عشر يومًا فكانت مستمرّة ، لكن الدم كما ذكرت مسبقًا يتوقّف تمامًا في اليوم السادس أو السابع، فكنت أغتسل في اليوم الخامس عشر ..أرجو توضيحا لي هل ما أفعله صحيح أم هل يجب عليّ الاغتسال في اليوم الذي يتوقّف فيه الدم والكدرة ولا أنظر إلى الصفرة ؟

نوره

25 سنه، الجزائر

guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
المحبة لله
المحبة لله

وعليكم ورحمة الله وبركاته
للطهر عدّة علامات يعرف بها؛ منها انقطاع الدم والجفاف ومنها رؤية القصّة البيضاء، فمتى رأت المرأة علامة من تلك العلامات فإنّها تصبح طاهرة وتأخذ حكم الطهارة تصوم وتصلّي.
وأمّا الكدرة والصفرة فلهما مع الحيض ثلاث حالات:
الحالة الأولى : إذا كانت الكدرة والصفرة أثناء مدّة الحيض فهي حيض .
الحالة الثانية: إذا كانت الكدرة والصفرة في آخر الحيض قبل ظهور علامة الطهر فهي حيض وتأخذ أحكامه؛ لما ثبت عن عائشة أمّ المؤمنين رضي الله عنها أنَّ النِّساءَ كنَّ يبعثنَ إليها بالدَّرجةِ فيها الكرُسُفُ فيه الصُّفرة من دمِ الحيضِ ، فتقولُ : (لا تَعجلنَ حتَّى ترَيْنَ القَصَّةَ البيضاءَ ، تريدُ بذلك الطُّهرَ من الحيضِ) رواه البخاري معلّقا.
الحالة الثالثة: إذا كانت الكدرة والصفرة بعد انقطاع الدم ورؤية علامة الطهر فليست بحيض، بل استحاضة؛ لحديث أمّ عطيّة رضي الله عنها قالت :
(كنّا لا نُعِدُّ الكُدرَةَ والصُّفرَةَ شيئًا) رواه البخاري في صحيحه وزاد أبو داوود في سننه (كنّا لا نُعِدُّ الكُدرَةَ والصُّفرَةَ – بعد الظهر – شيئًا).
والذي يظهر من سؤالك أنّ دم الحيض انقطع واستمرّت الكدرة بعد انقطاعه فلا عبرة بها وتكونين مستحاضة تصلّين وتصومين وتأخذين أحكام المستحاضة .

أضيفي مناقشة جديدة

    1
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x