الحاله النفسية للزوج

صديقتي زوجها رجل أربعينيّ، تعرّض لموقف صادم، وهو أنّه بدون قصدٍ دهس ابن أخيه الصغير بسيّارته، ممّا أدّى إلى أن تنتاب أخاه مشاعرُ الحزن العميق تأثّراً بوفاة ابنه، حتّى توفّي هو أيضاً، فأدى هذا الحدث المأساويّ إلى أن زوج هذه المرأة أصابته صدمةٌ نفسيّة، أفقدته الوعيَ، وفيما بعد صارت تنتابه من حينٍ لآخر نوباتٌ نفسيّة، يُسيطر فيها عليه الغضب العارم، ولا يُبالي فيها بما يقوله ويفعله، لمن يكون حاضراً، سواء زوجته أو أمّه أو غيرهما، وذلك بتأثير هذه الحالة النفسيّة، ومن ذلك أنّه عندها يحكم على زوجته بالطلاق، لكنّه بعد انقضاء النّوبة يهدأ ولا يكاد يذكر ما قاله أو فعله.

نورا

33 سنه

guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
نهال
نهال

ربّما أنّك أخطأتَ عند وقوع الحادث الفاجع، بأن وقع منك شيءٌ من الإهمال واللا مبالاة، فهو الّذي يُعمّق إحساسك بالذّنب، ولكن من المؤكد أنك لم تقصد إحداث الحدث، فعندئذٍ ليس عليك سوى أن تستغفر الله عزّ وجلّ لما كان منك من إهمالٍ وعدم تبصُّر

أضيفي مناقشة جديدة

1
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x