بعد عقد القران نفرت منه

أنا طالبة جامعية في سنتي الرابعة، أدرس الصيدلة، تقدم لي شاب من نفس تخصصي، تعرفنا على بعض تقليديا، وخطبنا مدة لا تتجاوز الشهرين، أحسست خلالها بالسعادة والحنان والحب منه، رغم أنه لا يطابق الكثير من الصفات التي كنت أحلم بها، لكنني تغاضيت عنها في سبيل الأهم، كالطول مثلا، والاختصاص العالي، ومكان الدراسة، حيث أنه درس في بلد أجنبي، وأنا كنت أرفض ذلك بسبب ما كنت أسمعه من طيش الشباب هناك، ولكنني اقتنعت حينما سألنا عنه كثيرا، وتبين أن لا غبار عليه.

عقد قراننا فيما بعد، وكنت سعيدة جدا، وقد صليت الاستخارة مرارا وتكرارا، لكن بعد عقد القران بدأت أقارن.

أشعر وكأنني سجنت ومنعت من إكمال دراستي في الخارج، رغم أنها لم تكن إحدى خططي، وأعلم أننا لن نتمكن من الخروج؛ لأنه قد تعب من الدراسة ولا يرغب بالسفر.

أحسست بالاختناق، وبدأت أراه أقل شأنا وذكاء، وأخاف كل يوم أن تحدث كارثة في بلدي ويبقى بلا عمل، وشعرت بضياع فرصة الدراسة.

بدأت أرى الآخرين أجمل منه! وقد رأيت في هاتفه قبل سنة أو أكثر تقريبا محادثته مع فتاة أجنبية، وقد بعثت له صورا سيئة، وانتهت المحادثة بعدها منذ فترة طويلة، ولم أستطع الترجمة، ولكنه قد أنهى دراسته آنذاك، فلا أعتقد أنه عرفها على الواقع.

سألته مرارا هل أحببت قبلي، ويجيب لا.. لا أعرف، ما الحل؟

ساره خالد

22 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
مدام نجوان
مدام نجوان

الدراسة خارج الوطن ليس بالأمر الضروري لاسيما المرأة والمتزوجة بصورة أخص، ولا يخفاك ما قد يتلبس بالدراسة في الخارج من مفاسد دينية وأخلاقية.

وأما بالنسبة لخشيتك من عدم حصول زوجك على عمل، فإنه احتمال فيه نوع من الضعف كونه متخصصاً في الصيدلة، كما وأن مشاركتك له ذات التخصص الدراسي مما يسهم في توفير عمل مناسب لكما -بإذن الله-، وهذا التخصص يثبت توفر مقدار طيب فيه من الذكاء والمكانة الاجتماعية، كما يسهم في توفير القدرة المالية.

يارا
يارا

تحلي بحسن الظن بالله تعالى، والثقة بالنفس، وقوة الإرادة، والتفاؤل، والأمل.

واحرصي على تطوير ذاتك، وقدراتك، ومهاراتك العلمية والعملية والنفسية بالقراءة، ومتابعة المحاضرات والبرامج المفيدة.

بتول
بتول

أوصيك بالمزيد من الاستخارة والسؤال عنه بعيداً عن وساوس النفس الأمارة بالسوء والهوى والشيطان، وأن تحرصي على قراءة القرآن، ولزوم الذكر، والدعاء، والصحبة الصالحة، وعدم التردد في شأنه إلا بدليل صحيح صريح شرعي وواقعي، وقد ذكرت عنه مزايا طيبة في محاولة إسعادك ورضاك قبل العقد.

احذري الاستماع إلى أهل الحسد من الأقارب ونحوهم أو المقارنة الظالمة.

أضيفي مناقشة جديدة

    3
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x