جنيني مشوة فماذا أفعل؟

أنا حامل في الشهر السادس وعندي طفلان، ومن أول الشهر السادس قالت لي الدكتورة أن الجنين مشوه، وليس لديه دماغ ولا جمجمة ومن المستحيل أن يعيش وقررت تعطيني دواء حتى نزل الجنين لكن أنا ما قبلت لكن أنا أحس حالي ما اقدر أرى ابني يكبر ويموت أمامي مع العلم أن أنا أولد ولادة قيصرية يعني أنا على الحالتين الدكتورة لا تحدد لي موعد العملية يعني ما ينزل من حاله وأنا إذا نظرت للشهر التاسع حتى ألد قيصريا إنما الآن ينزل الولد طبيعي لأنه صغير وإذا ولدت قيصري لا أقدر على الحمل إلا بعد 5 سنين ويكون عندي فقط ولد أنجبته لأن الولادة القيصرية مسموح فيها فقط أربع أولاد وبعد هذا ما أقدر أنجب وزوجي يحب الأولاد..فماذا أفعل ؟

مني

السعودية، 33 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
الهدي
الهدي

أنَّ إجهاض الحمل وإسقاط الجنين أمر محرم لا يجوز، وخاصة بعد أن تنفخ فيه الروح كما في سؤالك إلا في حالات استثنائية تدرس كل حالة لجنة طبية موثوقة في دينها وعلمها وتقواها.

بسمة
بسمة

إسقاط الحمل في مدة الطور الأول، وهي مدة الأربعين لا تجوز إلا لدفع ضرر متوقع أو تحقيق مصلحة شرعية، تُقدّر كل حالة بعينها من المختصين طباً وشرعاً.. أما إسقاطه في هذه المدة خشية المشقّة في تربية الأولاد، أو خوفاً من العجز عن تكاليف المعيشة والتعليم، أو من أجل مستقبلهم، أو اكتفاء بما لدى الزوجين من الأولاد – فغير جائز .
__ لا يجوز إسقاط الحمل إذا كان علقة أو مضغة حتى تُقَرِّر لجنة طبية موثوقة أن استمراره خطر على سلامة أمِّه ، بأن يخشى عليها الهلاك من استمراره ؛ فإذا قرَّرت اللجنة ذلك جاز إسقاطه بعد استنفاد كافة الوسائل ؛ لتلافي تلك الأخطار

الزهراء
الزهراء

إسقاط الحمل في مختلف مراحله لا يجوز شرعاً

الراضيه بقضاء الله
الراضيه بقضاء الله

الأصل وجوب احترام الحمل والمحافظة عليه، ومنع إجهاضه في جميع مراحل نموه, وقد جاءت الأدلة الشرعية مؤكِّدة على تحريم الإجهاض قبل نفخ الروح، قال الله تعالى: “وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ”[البقرة205]
وقال العلماء: الإجهاض صورة من صور إهلاك النسل الذي انعقدت أسبابه. وقال الله تعالى: “وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ” [الأنعام:151].
وجمهور العلماء على أنَّ نفخ الروح يكون بعد مئة وعشرين يوماً من بداية الحمل.
وأما بعد نفخ الروح فيه فهو محرم بإجماع العلماء..

أضيفي مناقشة جديدة

    4
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x