حالتي بعد الولادة

شعور غريب يراودني، أنا أم لطفلين، ولم يتجاوز 4 شهور على ولادة طفلي، وحاليا أنا في فترة أمومة وتوقفت عن العمل، أشعر كل صباح بانقباض في المعدة، وخفقان القلب، وعدم الرغبة في الأكل، كأن فمي مغلق، وأشعر بالبكاء والخوف من الموت، وترك أولادي الصغار، وأبدأ بالدعاء، أصبحت محافظة على صلاتي؛ حيث أحدث فيها خالقي ليخفف عني هذا الشعور.

كما أني مررت بفترة صعبة؛ حيث دخلت المستشفى مع ابني الرضيع لمدة أسبوع بسبب برونخيت، وكذلك تعرض للاختناق بعد 20 يوما من ولادته، وشعوري بالموت يخيفني؛ حيث أريد أن أجلس فقط، وأرى بعيني، ولكن بحكم أني أم يجبرني على القيام لإرضاع طفلي، وتحضير الطعام الذي بدأت أقرف منه مرات، ومرات أقوي نفسي وآكل رغما عني.

بالمناسبة ترددت على الطبيب وتبين معه بكتيريا بالمعدة، وأعطاني دواء ارتحت بعده، ولكن راودني شعور مرة أخرى.

أرجو مساعدتي ففكرة تركي لأولادي والغياب عنهم تقتلني وتبكيني كل ثانية؛ نفسيتي تعبانة كثيرًا.

مها محمود

29 سنه

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
رحمة
رحمة

أنت محتاجة لعلاج دوائي، والحمدُ لله تعالى يوجد دواء ممتاز، ويمكن استعماله حتى مع الرضاعة، الدواء يُعرف علميًا باسم (سيرترالين) ويُسمَّى تجاريًا (زولفت) أو (لسترال)، وربما تجدينه في البلد الذي تعيشين فيه تحت مسمَّى تجاري آخر، المهم المصدر العلمي للرجوع إليه هو اسمه العلمي (سيرترالين).

ياسمين
ياسمين

الحالة ليست صعبة، وليست مستعصية، أريدك أن تكوني متفائلة، أريدك أن تحقّري الفكر السلبي، والشعور السلبي، وتنظمي وقتك، وتمارسي أي نوع من الرياضة، والحمد لله أنت محافظة على صلاتك، هذا أمرٌ عظيم، فعليك التدبُّر في الصلاة والخشوع، وأن يكون لك ورد من القرآن تقرئينه يوميًا، وعليك بالأذكار – خاصة أذكار الصباح والمساء وأذكار النوم – واحرصي كثيرًا في ممارسة الرياضة، والتعبير عن ذاتك وعدم الاحتقان أيضًا أراه أمرًا مهمًّا وسوف يفيدك.

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x