دعوت على أبي باللعن والموت

لقد دعوت على أبي بالموت واللعن، علما أنه يستفزني منذ الصغر أمام أقراني وينعتني بالفاشل، ويقلل من قدري، يقارن بيني وبين أبناء أخته في النجاح، ويقربهم منه ويقبل أعذارهم إذا أخطؤوا في حقه، ولا يقبل أعذارنا أنا وإخوتي، وأيضا يحرجنا ولا يشاورنا، علما أنه لم يقصر في حقنا، ولكنه يقلل منا أمام الأقرباء والغرباء.

صارحته أني صرت شخصية معقدة بسبب تصرفاته، وانفعلت وصرخت بهستيريا وشتمته ولعنته

مريم

20 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ابرار
ابرار

كان بإمكانك – غفر الله لك – التعامل مع خطأ والدك – حفظه الله – بحكمة ورحمة بأن تذكره بلطف ورفق في فرصة مناسبة وأسلوب مناسب بأهمية حفظ كرامتك لدى الأقارب وعموم الناس؛ كون ذلك يسيء إليك وإلى الوالدين والأسرة وحاضرك ومستقبلك العلمي والعملي.

اسراء
اسراء

أنصحك بالمبادرة إلى الاعتذار له وتقبيل رأسه ويديه والتوبة من هذا الخطأ والاستغفار منه.

سهيله
سهيله

أنصحك بتعزيز ثقتك بنفسك وحسن ظنك بربك والاجتهاد في دراستك والحرص على التفوق والتميز بها وإثبات قدرتك على أن تكون شاباً أحسن في دينك ودنياك، وفي هذا أيضاً تطبيق عملي لِبرّك بوالدك الحريص على مستقبلك كما وفيه طاعة لربك ورسم طريق السعادة والاستقرار لنفسك أيضاً.

ساره
ساره

الآباء في الأصل لا يكرهون أبناءهم، وأن غضبهم عليهم إنما هو من فرط المحبة، والحرص والرحمة والتي قد تتجسد أحياناً بصورة سلبية مستفزة لضعف الطبيعة البشرية والإفراط في الحرص والمحبة والكمال لله تعالى وحده.

أضيفي مناقشة جديدة

    4
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x