زوجي لا يرغب بإرجاعي بعد الطلاق

كنت زوجة ترفع صوتها على زوجها، ولم أكن احترمه أو أقدره، ولا أسمع كلامه، وكنت عصبية، بينما كان هو طيبا وحنونا، وطلبت الطلاق أكثر من مرة، وتطلقت، وانتهت شهور العدة، والآن أنا عرفت خطئي، وأرغب بالعودة، وطلبت منه أن يسامحني، وسأخاف الله فيه، وأيضا أريد الرجوع من أجل ابني، ندمت واعتذرت ولكنه يرفض تماما الرجوع، كما أن أهل الخير توسطوا، ولكنه رافض نهائيا.

كما أن علاقتي بولدته كانت سيئة، فكلمتها واعتذرت لها، وطلبت منها أن تسامحني، ولكنها رفضت.

أتمنى الرجوع، ولا أدري ماذا أفعل؟

مي كمال

27 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
كاميليا
كاميليا

استمري على رغبة العودة، مع ضرورة الاستمرار في التوجه إلى من بيده قلب زوجك وسائر قلوب العباد.

تولين
تولين

لا شك أن الطفل الذي بينكما من أقوى أساليب التأثير؛ فاربطيه بوالده وبعماته وجدته، وخالفي نوازع النفس في هذه المسألة، وتأكدي أن ربطه بهم فيه الخير لكل الأطراف.

فاتن
فاتن

استمري كذلك في محاولات التواصل مع والدته، واحرصي على التواصل معها، وربط حفيدها بها، واعلمي أن لوالدته دور كبير في تصحيح المسار.

ونوصيك بحفظ لسانك عنه وعن أسرته، فلا تذكري عنهم إلا الخير، حتى تسدي كل الطرق أمام النمامين والنمامات، ثقي أن كلامك عنهم بالخير مما يرضي الله، ومما يجلب للنفوس الهدوء.

أضيفي مناقشة جديدة

    3
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x