زوجي متكفل بمصاريف أهله وبخيل معي

خطبني شاب مسؤول عن عائلته بشكل كلي، وهو بار بوالديه لدرجة كبيرة، ويصرف كل ما يملك عليهما لدرجة أشعر أنه ينسى حقوقي أحيانا، علماً بأن كتابنا مكتوب من عدة شهور، وتركت عملي لأنني سأعيش في الغربة معه بعيدا عن أهلي، لكنه لا يستطيع إعطائي مصروفي بحجة أن راتبه لا يكفي، وأنه لا يزال لديه مصاريف كثيرة للزفاف، مع أني بسيطة جدا وقفت معه في ظروفه وساعدته، وحجزنا مكانا بسيطا للزفاف، وتنازلت عن كثير من الأمور، حتى أني أعطيته من مهري لمساعدة أهله، وحاولت تغطية كل شيء من مهري، حتى لا أثقل عليه، لكنه دائما يطلب مني أن أقتصد أكثر، ويحسب كل شيء، خائفة أن يكون بخيلا، لم أعد أميز بين الفقر والبخل في علاقتي معه!

هو عليه قرضان ويريد أخذ القرض الثالث لمساعدة أهله للحضور إلى البلد الذي سيقام فيه الزفاف، أنا أتنازل عن أشياء كثيرة، لكن أهله لا يقتصدون في احتياجاتهم، فمثلاً يريدون استئجار سيارة لعدة أسابيع عند نزولهم ليوم الزفاف، وسيجلسون بتلك البلد فترة لا داعي لها، ويريدون مصروفا عاليا، لهذا خطيبي أخذ قرضا لذلك، وأنا أظهرت له حزني ورفضي لذلك القرض، لكنه لم يهتم، فهل أفسخ خطبتي وزفافي بعد أسبوعين؟ هل أنجو من ذلك الخوف الذي يمنعني من الاستمتاع بأجمل أيّام عمري؟

شهد ياسر حماد

26سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ام خالد
ام خالد

اعلمي أنه يستطيع أن يقول لك اقتصدي، ولكن ليس من المصلحة أن يقول لأهله في هذا التوقيت اقتصدوا، حتى لا يذهب بهم الشيطان المذاهب، فأي تغيير في نبرته غالبا ما يفسر على أنه منك، فتعوذي بالله من شيطان يحاول أن يخرب عليك، فتعوذي بالله من همزه ونفخه.

صفا
صفا

بالنسبة للوالدة: فنوصيك بها خيرا، واحرصي على برها، واعلمي أن سعادتها في سعادتك، والأم هي أول من يضحي من أجل أبنائه وبناته، وقد فهمنا من قولها لك اتركيه أنها تقصد لا تناقشيه، وحتى لو كان قصدها المعنى الآخر، فنحن لا ننصح بإيقاف مشروع الزواج من شاب بار بوالديه اختارك من دون النساء، وبدأت معه مشكورة مشوار التضحيات، مع تكرارنا للوصية بالوالدة، وتجنب رفع الصوت عليها.

فاتن
فاتن

لا ننصحك بترك الشاب البار بوالديه، لأن البر مفتاح التوفيق، وفي صلة الرحم الرزق، والشيطان هو من يعدنا بالفقر، ولكن ربنا هو الغني، وأنت سوف تدخلين حياته، وسوف يرزقكما الله أطفالا، وهو القائل سبحانه:” نحن نرزقهم وإياكم”، ولاحظي أنه سبحانه بدأ بهم، وسبحان الرزاق القائل:” وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها”، فكيف نخاف الفقر والله هو الرزاق؟

أضيفي مناقشة جديدة

3
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x