زوجي يتغزل وهو في الستينيات

أعاني من زوج يهوى كتابة الغزل، وينشرها في المنتديات بشكل يصور نفسه أنه كان هائما بفتاة ولم يستطع الارتباط بها، فهو يتعذب لبعدها عنه، ولا يجد طعمًا للحياة بدونها، سألته مرارًا عنها ولم يجبني، بل كان ينهرني دائما، ويقول لي عندما يرضى أنها مجرد خيالات، ولكن زادت المشاكل بيننا في الفترة الأخيرة، لأنه لم يلقِ بالا لمشاعري عندما يكتب مثل هذه الأشياء، وتأتيه الردود من المنتدى بالتصبر، وأنه لا بد يوما أن يلتقي بمن يحب، علما أنه في الستينات من العمر، كما أنه غير مقتنع بأن الموضوع فيه حرام.. أرجو أن ترشدوني إلى طريقة إقناعه والتعامل مع هذه المشكلة..

ناهد

54 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
قائدة الحب
قائدة الحب

هو زوجك ده حاسس إنه شاب ولساه حابب الدنيا وإنتي تقريبآ بدون زعل حسستيه إنه خلاص بقى شايب وعجوز …… إسمعي كلامي وإنفخيه مدح وإتدلعي عليه وغيري عليه …. كإنك لساتكم متزوجين جدد لساتكم … إنفخيه بالمدح بالمدح بالمدح جربي وإدعيلي وقولي له الله إنت رقيق المشاعر انا خايفه ياخذونك مني وخذي يده بوسيها والله بينهبل عليكي …. بياخذونه بنات الحرام إنتبهي لنفسك

اسراء
اسراء

لا اظن ان له حبيبه اصلا غيرك الحكايه مشاعر لطيفه في مكنون نفسه ويخرجها او نوع من الشجن لان يكون شابا ويحب ويحب ولكنها فقط خيالات زوجك انسان حساس وذو مشاعر فياظه فقط برغم عمره لم ينسى هذه المشاعر فقط اعملي كما قال المستشار حتى وان كان عمرك كبيرا فلم لاتكوني حبيبته التي ينشدها او يبحث عنها ولا تنتقديه لانك هكذا تنفريه منك…بل اعجبي بما يكتب وعيشي معه الحكايه ….لم لا ليس عيبا او حرام مادام انك ممتلئه بمشاعر الغيره فانها حب له فاظهريها له بدل الزعل والمخاصمه والانتقادات وكانك انت الناضجه وهو المراهق…اشعريه بانك اشد منه في فهم هذه المشاعر.

بسمه
بسمه

على فرض أن زوجك يمر بمرحلة تشبه مرحلة منتصف العمر، أو أنه يريد أن يشعر أنه ما زال مرغوباً، أو يعبر عن شيء ما، فمع الاحتواء والاستيعاب من قبلك، فلا ضير.

نحن لسنا عقولاً فقط، وإنما نحمل في ذواتنا وجداناً وأحاسيس شتى، وما أظن أن زوجك يريد أو يتعمد مضايقتك، أو أن في حياته قصة حب حقيقة على الأقل الآن، وإلا لأخفى عنكِ ما يكتب وقد كان بإمكانه، وبسهولة، أن يفعل.

أقدر غيرتك واحترمها، ولكن لا ينبغي أن تكون دافعاً لإعطاء الأمر أكبر من حجمه، تعاملي مع الظرف الحادث دون تهويل أو تهوين، واشغلي نفسك حين ينشغل هو بكتاباته.

أضيفي مناقشة جديدة

3
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x