علاج الكره في العلاقات الزوجيه

أنا امرأة متزوجة وأنا أكره زوجي مند الخطوبة حاولت أن أنهي الخطوبة، رفض أهلي، ورغم أنه يحسن إليَّ إلا أنني، لا أستطيع أن أعيش معه، وأكره معاشرته ،وأخاف من الله أما عن سبب هذا الكره،فهو أنني أعتقد أنه غير كفؤ لي، ويختلف تفكيره وتربيته عن تربيتي، مع تأكيدي لكم أنه يحسن معاشرتي لكنني لا أريد أن أواصل معه .

ريهام

29 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ضي القمر
ضي القمر

لا تستسهلي الطلاق لأنه وإن كان مباحا، فهو كسر للمرأة،قال النبي صلى الله عليه وسلم « …وَكَسْرُهَا طَلاَقُهَا ». صحيح مسلم – (4 / 178) والفراق سيظل خيارا قائما فلماذا تبدئين به وهو النهاية، حاولي فالمشاعر متغيرة، والحفاظ على البيت والأسرة أمر يستحق الجهد والمحاولة،وقدأخشى عليكِ من الندم، وفقدان النعمة إذا تسرعتِ، وطلقتِ، دون بذل جهد حقيقي في إنجاح حياتك،وخيار الطلاق لن يزول.. ولكن البداية به غير منطقية، ابدأي بالإصلاح ومحاولة التوافق وصناعة الحب، ولا تنشدي الكمال لأنكِ ـ كما هو حال البشر جميعا ـ لست كاملة. وفقك الله

مروة
مروة

لا تظني أن ثمة شخصا مثاليا كان يمكن أن تتزوجيه فلا تشعري معه بالاختلاف في بداية حياتكما لانه كفؤ لك، ذلك ان التطابق البشري لا يوجد، وإن وجد فإنه غير مطلوب، تأملي نعمة الله بزوج يحسن إليك ويحرص عليك، فكيف لو كان لك زوج مكافيء لك حسب معاييرك.. مبهر في عقله ومكانته، ولكنه يسيء معاملتك، ولا يحترمك؟ إذا وجدتِ أن مشاعر الكراهية تعوقك عن القيام بحقه كزوج فلكِ أن تطلبي الطلاق.ولكنني أدعوكِ للتريث، فالقلوب بيد الله تعالى

كاميليا
كاميليا

امنحي نفسك فرصة حقيقية، ركزي على مزاياه، ومزايا الزواج منه، وبدلا من الحل السريع والمؤلم “الطلاق”، اجتهدي في محاولة إنجاح حياتك، واسألي الله أن يحبب إليك زوجك ويقر عينك به. رددي دعاء عباد الرحمن :” ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين”.

أضيفي مناقشة جديدة

3
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x