فقدت طموحي بسبب تأخر زواجي

مشكلتي أني أبلغ من العمر 34 سنة، درست وتخرجت، وإلى الآن أنتظر الزوج الصالح، سنين وأنا صابرة، وأتألم جدا، ومن حولي تزوجوا، أخي الوحيد، وبنت خالتي، وصديقاتي ربنا يوفقهم، حلمي كان بسيطا، أن أكون زوجة، وأما، كنت سعيدة جدا، لكن ما زاد ألمي أنه تركني شاب قبل ثلاث سنوات بعد خطوبة دامت سنتين، بسبب ظروفه المادية، رغم أني صبرت معه، إلا أنه تركني، وقال إنه يخاف الله في.

حاولت بعدها أن أقف وأنسى، حملت ألمي في صدري، وذهبت وحضرت الماجستير، أبكي وأدرس، إلى أن نجحت في القسم النظري والعملي، وأنا الآن في البحث لكن فقدت رغبتي في الإكمال، أصبحت لا أحس بطعم شيء في الحياة، وفقدت طموحي، وكلما حاولت أن أتذكر ماذا أحب أجد نفسي لا أحب شيئا، أجلس في البيت بالشهور لا أخرج، ولا أتواصل مع صديقاتي، ولا أرد على اتصالاتهم، كل ما أفعله أصلي وأقوم بواجبات المنزل لأمي، وأحاول أن أحفظ القرآن، وآكل كثيرا حتى زاد وزني كثيرا، وأنام.

أبي خائف علي كثيرا من أن أصبح وحيدة، ويريد مني أن أعمل كي لا أحتاج من بعده لأحد، لكن كلما حاولت الخروج من المنزل أخاف جدا، وأحس بعدم الرغبة، لا أدري كيف أقف مرة أخرى وأخرج من هذا الألم! أحس أني مشتتة بلا هدف وأني أختنق.

مريم

34 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
فاتن
فاتن

انصحك أيتها الأخت الموفقة بالصبر والاحتساب والرضى بما قسم الله لك، والأخذ بأسباب الحصول على زوج من خلال الالتحاق ببرامج أحد المركز الإسلامية النسوية في منطقتك، والتعرف على أخوات صالحات فيها، ومن خلالهن يمكن البحث لك عن زوج صالح.

رضاك ربي
رضاك ربي

حاولي أن تشغلي نفسك بالتفكير الإيجابي بالحياة والمستقبل، وعدم الاسترسال مع التفكير السلبي، وأعيدي ثقتك بنفسك بالاستعانة بالله سبحانه، والاستعاذة من الشيطان، واجتهدي في إكمال دراستك، ومارسي حياتك طبيعيا.

رحمة
رحمة

اعلمي أن الزواج قدر يأتي في وقته، وأن القياس فيه على الآخرين غير صحيح، فكل شخص له أقداره التي كتبها الله له من خير أو شر، وعلى المسلم أن يرضى بما قدره الله له، وبعد أخذه بالأسباب المتاحة الموصلة لتحقيق ذلك القدر، وأن لا يتسخط على أقدار الله فيأثم، ولأن السخط لا يغير من القدر شيئا، بل يوقع صاحبه في الإثم، ويسبب له القلق والاضطراب النفسي، أما الصبر والرضى، فيؤجر صاحبه عليه ويضفي على نفسه الراحة والاطمئنان.

أضيفي مناقشة جديدة

    3
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x