كيف أتحكم بأعصابي عند حدوث مصيبة؟

الإنسان معرّض في حياته لمواقف صعبة، فكيف أتحكم بأعصابي عند حدوث مصيبة؟ مثلاً: إذا كان علي أن أجري إسعافات أولية لشخص مصاب، فكيف أحافظ على هدوء أعصابي لكي أستطيع التصرف وإسعافه، خاصة إن كنت وحيدة في المكان ولم يكن أحد بجانبي، وهل هناك تدريبات أقوم بها لتهدئة الارتباك؟

عبير

24 سنه

guest
3 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
بتول
بتول

عليكي النظر إلى العمل الذي تقومين به بأنه عمل خير تنوين به مساعدة صاحب الكربة أو المصيبة.

هبه
هبه

ممارسة تمارين التنفس العميق، أو الاسترخاء العضلي إذا أمكن، ربما تساعد في خفض التوتر والقلق والارتباك.

ايه
ايه

استعيني بالله تعالى –أولاً- عند قيامك بهذه الأعمال الجليلة، وتذكري أن الله تعالى هو الشافي وهو المعافي، ولا يعجزه شيء، فأنت ستكونين -إن شاء الله- سبباً، ولكن الأمر كله لله.

و أكثري من قول: (حسبي الله ونعم الوكيل)، وقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم).

أضيفي مناقشة جديدة

    3
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x