كيف أكون قليلة الكلام والضحك؟

كيف أكون قليلة الكلام .. قليلة الضحك؟

رحمة

20 سنه

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
هبه
هبه

الضحك في حد ذاته ليس ممنوعاً، وقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يمزجون حياتهم بين الجد والضحك المباح فعن قتادة – رضي الله عنه – قال : سئل ابن عمر رضي الله عنهما: هل كان أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يضحكون؟ قال: نعم، والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبل، وقال بلال بن سعد: أدركتهم يشتدون بين الأغراض، ويضحك بعضهم إلى بعض، فإذا كان الليل كانوا رهباناً.

لكن المبالغة فيه هي المذمومة، ويمكنك تقليلها بعدة أمور منها:
– تحمل المسؤولية والنظر إلى الحياة بجدية وواقعية.
– التفكير في الآخرة والوقوف بين يدي الله، والمحاسبة على الصغيرة والكبيرة، ويوم القيامة وما فيه، والقبر ونعيمه وعذابه، كل هذا يقلل شهية المرء إلى الضحك.

ام خالد
ام خالد

وحتى تكون -بارك الله فيك- قليل الكلام ننصحك بما يلي:
– الحرص على العمل، إن كثير العمل قليل الكلام، وكثير الكلام قليل العمل.
– (الفلترة) الداخلية، بمعنى التوعد على أن تمرر حديثك على ذهنك قبل أن تنطق به، فإن كان نافعاً أرسلته وإلا أمسكته.
– مخالفة الشهوة على الدوام، فقد قال بعض أهل العلم: الكلام شهوة، والعاقل من إذا دعته شهوته تركها، ومحل الشاهد إذا وجدت شهوة في داخلك للحديث اصمت، وإذا استوى عندك الأمران تحدث.
– كثرة التأمل في عجيب صنع الله، وفي خلق الله، وفي ملكوت الله، فإن كثرة التأمل تدفع المرء إلى تجويد الصمت.
– الحرص على ورد بعينه، مما يعينك على الصمت أن يكون لك ورد من القرآن والذكر المتنوع كالتسبيح والصلاة والسلام على رسول الله، والاستغفار والتهليل وغير ذلك، فإن مثل ذلك يقلل شهوة الكلام عندك.
– اقرأ حول فضل الصمت في كتب أهل التربية ففيه خير كثير.

أضيفي مناقشة جديدة

2
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x