كيف نتعامل مع سلوك ابننا السيء؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابني عمره 6 سنوات، في الروضة كان يعاني من قلة الأصحاب لديه، ودائما يشكو لي لماذا لا يريد الأولاد صداقتي؟

والآن هو في الأول الابتدائي، وقد لاحظنا منذ ثلاثة أشهر أنه يتصرف بعنف مع أخيه الأصغر، وأصبح في المدرسة يتلفظ بكلمات وشتائم لا نرددها في البيت إطلاقا، وأصبح يضرب كل الطلاب، والمدرسات يشتكين منه.

صار غير مبال، فهو لا يستجيب لنا، ويقوم بأفعال خاطئة، ثم يعتذر مبتسما ويعود لتكرارها، لا نعرف كيف نتعامل معه، حتى بدأ والده بضربه وتعنيفه، علما أني أعمل فترتين في اليوم.

أرجوكم ساعدونا، ما الحل؟

هند

30 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
فريده
فريده

أبعديه قدر الإمكان عن متابعة برامج التلفاز أو الألعاب التي فيها عنف أو قتال، فالطفل بشكل تلقائي سيقوم بمحكاة ما يراه أمامه، إضافة إلى التأثير السلبي الذي تخلفه مشاهد العنف على الطفل.

بطه
بطه

خصصي له جزءاً من وقتك للَّعب معه، وركزي اهتمامك عليه، بعيداً عن أخيه الصغير، وحاوريه بهدوء لتفتحي له المجال ليعبر عن نفسه، وما هي الأشياء التي تزعجه وتدفعه ليكون عنيفاً مع الآخرين، فبدلا من معاقبته لأنه ضرب الآخرين حاولي أن تفهمي الأسباب، وتعالجي المشكلة فالصراخ أو حتى العتاب لن يجدي نفعاً معه لأن المشكلة ما زالت قائمة بالنسبة له.

بتول
بتول

اعلمي أن الطفل يحتاج إلى الكثير من العاطفة والحنان، والحضن الدافئ فإن ذلك يعطيه الكثير من الطاقة الإيجابية، وكذلك حين تطبعين قبلة دافئة على جبينه، جربي معه هذه الطريقة وسترين نتائج باهرة، فحين يرفض الخروج معك، بدلاً من إعطاء الأوامر وتكرارها بشدة وحدة وصراخ، اجلسي إلى جانبه وضميه إليك، وأمسكي يده بحنان، واطبعي قبلة على جبينه، وتحدثي عن الأشياء المحببة التي من الممكن أن يجدها في المكان الذي تودين الذهاب إليه، وأنك تحبين مرافقته جداً، وأنك ستكونين حزينة إن لم يمسك يدك في الطريق، وسترين النتائج بإذن الله.

بنوته حلوه
بنوته حلوه

لا بد أن تقومي بزيارة المدرسة ومعرفة الأسباب التي أدت لكون طفلك غير مقبولٍ، وبمعالجة الأسباب تتحسن حالة ولدك، ثم بأن تعلميه كيف يعامل الآخرين بود ولطف حتى يكسب صداقتهم، فهذا الموضوع يحتاج إلى علاج من البداية، حاولي أن تساعديه على كسب الصداقات من خلال مرافقته إلى الحديقة، وأن تطلبي منه أن يلعب مع الأطفال وفي الوقت نفسه تلاحظين سلوكه، وتقومين بتوجيهه وإرشاده إن لاحظت أخطاء في سلوكه، فإن استطاع كسب الصداقات هنا فهذا سيعزز ثقته بنفسه، ويجعله يكسب صداقات داخل المدرسة، فيخفف من سلوكه العدواني.

أضيفي مناقشة جديدة

4
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x