كيف يقنع أهله بي ليخطبني؟

أنا فتاة عمري عشرون سنة ومن عائلة محافظة ومتدينة.. مشكلتي أنني بالصدفة وللحاجة تعرفت على شاب عن طريق النت يدرس معي بنفس كليتي ونفس التخصص، عمره أربع وعشرون سنة. محترم جدا ومتدين، وقد أفادني كثيرًا من ناحية دراستي، وإرسال المحاضرات لي وشرحها، خصوصا أن مجالي صعب ويتطلب المساعدة.. ويعلم الله أني لا أتحدث لشباب قبل هذا لأني متدينة وأخاف الله كثيرًا، وأخاف أن أضيع ثقة أهلي بي، وبعد فترة عزم على الزواج بي، فصرح بعدها عن حبه لي، ورغبته في أن أصير شريكة حياته، وكنت موافقة لأخلاقه العالية وتدينه، فكان محافظا على الصلاة وكثير النصح لي في الأمور الدينية؛ لأنه من عائلة محافظة مثلي تماما.. وأصبحت علاقتنا أقوى في حدود الماسنجر والجوال فقط، واستمرت لسنة ونصف في إطار الأدب والاحترام وللضرورة.. لكن مشكلتنا تكمن في الآتي:

1- أنه من قبيلة غير قبيلتي، وأنا من دولة مجاورة لدولتنا بالرغم أني ألاحظ تقبل كبير من والديَّ في زواج الأجانب.

2- وهي المشكلة الأكبر كيف يخبر أمه بالموضوع؟ لأن عائلته محافظة جدا، ولا يتم الزواج عندهم غالبا إلا باختيار الأم أو الأهل، وهو شديد التعلق بأمه وليس لديه أخوات. أريد أنا أعرف ما هي الطريقة السليمة والصحيحة لإقناع أهله بي ومن ثم خطبتي..

هدى

20 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
لارا
لارا

ليس شرط ان يكون غير جيد مادام انه تعارف نت…..فالكل يدخل النت ولم يعد حكر على الغير جيدين فقط……..فقط كما قالت المستشاره ادرسي مدى تصريفه للامور وحكمته….ولا مانع ان تساعديه في تسيير الحياه ان كتب الله نصيبا…فالحياه لو تعد قيادتها حكرا على الرجل فقط…..بل الطرفين يمكن ان يتساعدا لكن هناك مهمات كالتقدم للزواج والخطبه وبالذات التعامل مع اهله.هي من مسئولياته…….وليست مسئوليتك .

رضاك ربي
رضاك ربي

انظري وتأملي جيداً إلى أي مدى يعتمد على أمه في حياته ومدى تأثيرها عليه، واحتفظي بمشاعرك ولا تصرحي بها، وحافظي على قلبك ولا تمنحيه إلا مع أول ليلة في زواجك ممن سيقسم الله تعالى لكِ به حتى تجنبي عقلك وقلبك الكثير من المعاناة التي لا داعي لها. أوصيكِ بصلاة الاستخارة، والتأني الشديد فما زلتِ صغيرة والحياة أمامك.

ثريا
ثريا

لا أنصحك بهذه الزيجة حتى لو وافقت أمه، فهذا شخص اتكالي وغير مبادر، قد يرجع هذا لارتباطه الشديد بأمه، ولعلها تتولى كل شؤون حياته ويعتمد عليها كثيراً، فماذا عن مستقبل الأيام إذا صادفتكم أي مشكلة أو عقبة، والحياة لا تخلو، فهل ستكونين أنتِ دوماً صاحبة الخطوات الأولى؟ فمن اعتاد على شيء من شريك الحياة ومنذ بداية الارتباط، فمن الصعب أن يغيره، وإذا لمس ذلك منكِ فسيطالبك به كحق مكتسب في كل مناسبة.

بسمه
بسمه

هذا الشاب المحترم المتدين، ولا أدري كيف تم الحكم عليه بهذه الثقة من خلال سنة ونصف وعن طريق النت فقط، والمرء يقضي سنوات طوالا يتعامل مع آخرين في واقع الحياة وجهاً لوجه قبل أن يصدر مثل هذا الحكم.

أوَ ليس من الاحترام لكِ ولمشاعرك، ومن التدين أن كان عليه أن يستطلع رأي والدته وموقفها من الزواج بكِ قبل أن يعبر عن مشاعره نحوك حتى لا تتعلقي به ثم يتعثر الزواج بعد ذلك؟ أم أن تدينه وأخلاقه لم يسعفاه للتحكم في مشاعره وضبطها؟

وطالما أنه ما شاء الله يتعامل مع النت والفيس بوك والماسنجر وغيره، إذن فهو خبير في هذا المجال، والمشكلة عنده وليست عندك، فلماذا لم يبادر هو بالسؤال وطلب الاستشارة عبر المواقع الاستشارية؟ ولماذا أنتِ من يقوم بهذه الخطوة، ألا يجعلك هذا تتريثين قليلاً في محاولة لاستكشاف جزء من شخصيته عبر هذا التصرف؟

أضيفي مناقشة جديدة

4
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x