ماذا أرتدي بدلاً من الجلباب؟

هل أستطيع أن أرتدي الجلباب وأيضا بنفس الوقت أرتدي تنورة طويلة مع قميص واسع؟ أقصد التنويع أم أنه يعد حراما وغير جائز شرعا؟ فكرت أن أبدأ هكذا إلى أن يهديني ربي وألبس الجلباب وحده فقط، فهل أستطيع أن أبدأ هكذا؟ وأخاف أن أكون فتنه لغيري من الفتيات فما رأيكم؟

نور الهدى

22 سنه

guest
2 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
ام خالد
ام خالد

الحجاب الشرعي هو الحجاب الذي يستر جميع مفاتن المرأة، أي جميع جسدها، بما في ذلك الوجه والكفان في أزمان الفتنة، وهذه الأزمان التي نحن فيها أزمان عظمت فيها الفتنة بالمرأة، ومن ثم فيجب على المرأة أن تستر جميع بدنها أمام الأجانب بما في ذلك الوجه والكفان، ما دامت تخشى الفتنة بها، أو تخشى الفتنة عليها.

فكل ما يؤدي هذا الغرض من الملابس التي تستر جسدك ولا تصف ما تحتها لكونها شفافة أو لا تحدد أجزاء بدنك وليست زينة في نفسها، فإنها مؤدية للغرض الشرعي للحجاب، وما لم يكن كذلك بأن كان شفافًا يصف ما تحته من البشرة أو كان ضيقًا أو كان مفصلاً على بعض الأعضاء كالبنطال مثلاً أو كان ضيقًا يصف ما تحته من أعضاء الجسد، فكل هذا مخالف للباس الشرعي الذي تكلف به المرأة.

ليلى
ليلى

ارتداءك للحجاب من أسرار سعادتك في هذه الدنيا وفي الآخرة، فإن طاعة الله سبحانه وتعالى من أعظم أسباب جلب السعادة للإنسان في هذه الدنيا، كما قال الله جل شأنه: {من عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة}.

كما أن حرصك على الحجاب أيتها البنت العزيزة سبب جالب لمحبة الآخرين لك؛ لأن طاعة الله تعالى سبب أكيد به يقذف الله عز وجل حب الإنسان في قلوب الخلق، كما قال جل شأنه: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وُدًّا}.

ثم إن ارتداءك للحجاب أيضًا وحرصك عليه سبب جالب لاحترام الآخرين لك وهيبتهم لك، كما أخبر الله تعالى في كتابه الكريم عن النساء المؤمنات عند التحجّب، قال: {ذلك أدنى أن يُعرفن فلا يؤْذَين} فيحترمك الجميع الرشيد والسفيه، المؤدب وغير المؤدب، فعنوان فلاحك إذن ومفتاح سعادتك هو ارتداءك للحجاب طاعة لله سبحانه وتعالى.

أضيفي مناقشة جديدة

    2
    0
    شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
    ()
    x