هل تغير مدة الدورة دليل على انقطاعها؟

من المبكر الحديث عن انقطاع الدورة في عمر 40 عاما، ومن المهم البحث عن الأسباب التي تؤدي إلى غزارة الدورة الشهرية، مثل وجود تليف أو زوائد لحمية في الرحم، ومنها تكيس المبايض، واختلال التوازن الهرموني، أو كل ذلك سويا.

ولذلك: من المهم توقيع الكشف الطبي عند الطبيبة المعالجة على عنق الرحم، مع أهمية عمل بعض الفحوصات مثل فحص مخزون البويضات في المبايض، من خلال إجراء اختبار AMH، حيث إن مستوى المخزون من البويضات هو المحدد الأول للخطوات التالية، فإذا كان المخزون قليلا؛ فهذا مؤشر على قرب انقطاع الدورة الشهرية، وإذا كان المخزون طبيعيا؛ فمن المبكر الحديث عن انقطاع الدورة ومن المهم البحث عن سبب نزولها مرتين في الشهر.

كذلك من المهم فحص الهرمونات المحفزة للمبايض FSH & LH، بالإضافة إلى فحص هرمون الحليب PROLACTIN، وهرمون الذكورة total and free testosterone، وهرمون DHEA، وفحص وظائف الغدة الدرقية TSH & Free T4؛ لأن زيادة نشاط الغدة الدرقية أو الكسل في نشاطها يؤدي إلى ضعف التبويض، وارتفاع هرمون الحليب يؤدي إلى المشكلة ذاتها، مع ضرورة فحص هرمون progesterone في اليوم 21 من بداية الدورة الشهرية، والذي ينقص بشدة مع ضعف التبويض، وضرورة عمل سونار على الرحم والمبايض، وعرض نتائج التحليل والسونار على الطبيبة المعالجة، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل.

ولعلاج فقر الدم المتوقع مع غزارة الدورة من المهم تناول حبوب Ferose F قرصا مرتين في اليوم بعد الأكل، التي تحتوي على عنصر الحديد، وعلى فوليك أسيد، مع أهمية الإكثار من تناول البروتين الحيواني من اللحوم والدجاج والأسماك؛ لتعويض الفاقد من الدم، مع أهمية أخذ فيتامين D حقنة واحدة 600000 وحدة دولية في العضل؛ لتقوية العظام ومنع مرض الهشاشة، ثم تناول حبوب فيتامين D اليومية، والإكثار من شرب الحليب، وتناول منتجات الألبان، وهي تمثل المصدر الرئيسي لعنصر الكالسيوم.

سلوى عصام

دكتورة

guest
1 تعليق
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
تولين
تولين

احسنتي النشر جزاكي الله خيرا

أضيفي مناقشة جديدة

1
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x