هل من المفترض أن نعيش بالواقع أم الخيال؟

أنا لم أعد أفرق بين الواقع والخيال، والسبب أني لا أعلم هل يجب على الإنسان أن يعيش في الواقع، أم الصحيح أن يعيش في الخيال؟ وأصبحت لا أفرق أيهما أصح لكي يعيش فيه إنسان، وهذه مشكلة سببت لي قلقا واكتئابا، وجعلتني لا أركز على مهامي وواجباتي، ومع أهلي.

فريده

19 سنه

guest
4 تعليقات
الأكثر تصويتاً
الأحدث الأقدم
Inline Feedbacks
View all comments
استاذه علياء
استاذه علياء

الإنسان لا بد أن ينطلق من واقعه ويتفاعل مع محيطه، ويعيش دهره وعصره، وربنا العظيم بنى الأشياء على أسبابها، فالإنسان يسعى ويبذل الأسباب، ثم يتوكل على الكريم الوهاب، قال تعالى: (فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور)، وقال سبحانه: (فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا)، وقال سبحانه لمريم في لحظات ضعفها (وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا) حتى قال بعض الحكماء: ولو شاء سبحانه ألقى لها الرطب دون هز أو تعب، ولكن كل شيء له سبب.

فاطمه
فاطمه

قم بما عليك تجاه من حولك، ولا تنتظر من أحد جزاء ولا شكورا، واقصد بعملك وجه الله.

صفا
صفا

لا تكلف نفسك فوق طاقتها، وسر سيرا معتدلا، فإن المنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى.

ياسمين
ياسمين

ولا بد أن يكون الإنسان واقعيا في طلباته، وفي تطلعاته، بل يجب عليه أن يتأقلم مع من حوله ويتكيف مع البيئة، وعليه أن يداري الناس، فيعامل كل إنسان بما يقتضيه حاله، أما إذا تخيل أن الناس ملائكة، وتخيل أن طلباته مجابة، وأموره لا تحتاج إلى جهد ولا عمل، فسوف يتعب ويتعب من حوله.

أضيفي مناقشة جديدة

4
0
شاركي بتعليق جديد على هذه المناقشةx
()
x